United Arab Emirates
Hide

منى قعدان تناصر شقيقها الأسير و"ترد الجميل" على طريقتها

عاطف دغلس-نابلس بينما كانت عقارب الساعة تشير إلى السابعة مساء بتوقيت مدينة نابلس (الرابعة بتوقيت غرينتش)، كانت منى قعدان على مقربة من دوار الشهداء وسط المدينة حيث الاعتصام التضامني مع شقيقها طارق الأسير المضرب عن الطعام في سجون الاحتلال لليوم 72 على التوالي. في أواخر فبراير/شباط الماضي اعتُقل طارق على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي، وحكم بالسجن الفعلي لشهرين، وقبل انتهاء المدة بأيام حُوِّل إلى الاعتقال الإداري حيث يكون ملف الاتهام "سريا"، ومنذ ذلك الحين يعدّها شهرا بعد آخر في هذا الاعتقال. هذه ليست المرة التي يضرب فيها الأسير الفلسطيني طارق قعدان (46 عاما) عن الطعام رفضا لاعتقاله الإداري المتكرر، وليست المرة الأولى التي تتضامن فيها معه شقيقته منى (47 عاما) أو يتضامن هو معها عندما كانت أسيرة في سجون الاحتلال، فالشقيقان يتفاوتان في العمر لكنهما توأمان بالاعتقال والأسر. بينها وبين نفسها قطعت منى عهدا بمساندة شق ...
Top
Bottom